من أين أبدأ في استخدام التكنولوجيا في التعليم؟

              من أين أبدأ في استخدام التكنولوجيا في التعليم؟



هل سمعت من قبل أشخاصًا يقولون: "في عمر الرابعة يكون لدى الطفل 400 سؤال، لكن في عمر الرابعة عشر، يطرح المعلم عليه 400 سؤال؟" ونبقى في دوامة التعليم التقليدي رغم أن بساط الوقت يجري مسرعاً تحتها!

 كلنا يعلم ويعي أن التكنولوجيا والوسائل التقنية باتت واقعا مفروضا على الكبير والصغير الذي لم يتحدث بلغة أمه! فما بالنا نعرض عنها ونستثقلها ونؤجلها، هذا ولم يعد دور المعلم في يقتصر على التلقين والإلقاء، بل بات عليه أن يدرب ويرشد الطلبة إلى اكتساب المهارات والمعرفة والعلم عن طريق هذه الأدوات التقنية المكتظة بين أيدينا.ودعونا نقول إنّ الفرصة الآن سانحة أكثر من قبل للاطلاع والتدريب والتفوق على من سبقنا، ذلك لأن الحدود أزيلت، والزمان اختزل في ثنايا هذه الشبكة العالمية للإنترنت. إليك عزيزي المعلم خمس خطوات يجب أن تتخذها إذا أردت أن تبدأ في استخدام التكنولوجيا في تعليمك:

ودعونا نقول إنّ الفرصة الآن سانحة أكثر من قبل للاطلاع والتدريب والتفوق على من سبقنا، ذلك لأن الحدود أزيلت، والزمان اختزل في ثنايا هذه الشبكة العالمية للإنترنت. إليك عزيزي المعلم خمس خطوات يجب أن تتخذها إذا أردت أن تبدأ باستخدام التكنولوجيا في تعليمك:



الخطوة الأولى: استخدم Google driveالتابع لحسابك على جوجل لتجعله المخزن لأوراق عملك والتشارك مع الطلاب والامتحانات الإلكترونية وغير ذلك الكثير، لتعود إليه وتستخدم كل أوراق عملك وأنشطتك في أعوام مقبلة ما شاء الله لك أن تعود.




الخطوة الثانية:استخدم مستندات جوجل وخياراتها المدهشة في التعليم والتشارك مع الطلاب بعضهم مع بعض والتعليق والاقتراحات  وخيارات الاستكشاف داخلها وغير ذلك الكثير...




الخطوة الثالثة:استخدم شرائح عرض جوجل بأدواتها المميزة لتقدم عروضاً تفاعلية مع طلابك، حتى نخرج من الإلقاء إلى المشاركة وإعطاء شيء من الاستقلال للطلاب في عرض الآراء ونقدها أو تحليلها!




الخطوة الرابعة:استخدم عارض القصص الساحر  sway التابع لمايكروسوفت لعرض درس فيه صور ونصوص متحركة مع ألوان جذابة وتصاميم مختلفة،ويمكنك أن تضيف عليه الفيديو، كما يوفر طرق عرض مختلفة أفقية وعامودية وشرائح،  كما أنه يمكن أن يستخدم في أهداف شتّى!



الخطوة الخامسة:استخدم الامتحانات الإلكترونية (نماذج جوجل) ليكون هناك تفاعل ومتعة في آن واحد، وفيه خيارات رائعة في انواع الأسئلة وأنماطها المتنوعة، كما يمكن للمعلم أن يأخذ النتائج مباشرة مع إمكانية مباشرة لتحليل النتائج ومعرفة مستوى الأسئلة وغير ذلك الكثير.




وأخيراً وليس آخراً يمكنكم الالتحاق بأحد المجتمعين الضخمين للمعلمين وتطوير مهاراتنا والحصول على شهادات دولية:

الأول: مجتمع جوجل للمعلمين الذي يقدم دورات عالية المستوى (تربوية تكنولوجية) كما يمنح شهادات دولية بعد خوض امتحان فيه.


الثاني: مجتمع مايكروسوفت للمعلمين: الذي دورات ممتازة قصيرة الوقت، كما يمنح شهادات أيضاً معتمدة ورائدة.


كما يشرفنا أصدقاءنا الاشتراك معنا في دورة الكفاءة التقنية للمدرس لامتلاك هذه الخبرات والتجارب بإذن الله تعالى!

هذا، ولا بد من القول بأن هذا الميدان الرحيب هو أرض خصبة ثرية، تنتظر بشوق إبداع كل واحد منا بأفكاره وخبراته وتجاربه القيمة التي يمكن أن ننهل منها جميعاً لندور هذه العجلة على بساط الوقت فتكون متزامنة معه وتكون أجيالنا تسير على طريق التعلم الأفضل!


بقلم محمد عبد القادر السيد عمر مدرب في تكنولوجيا التعليم معلم متقدم معتمد من جوجل.



محمد عبد القادر السيد عمر

بإدارة محمد السيد عمر معلم متقدمّ معتمّد من جوجل ومدرب في تكنولوجيا التعليم

هناك 4 تعليقات:

  1. عبد القادر طباش24 سبتمبر 2019 4:59 ص

    ما شاء الله
    دائما متألق أستاذ محمد
    أبدأ بشكركم على جهودكم في هذا المضمار

    ردحذف
    الردود
    1. أكرمك الله أخي العزيز الأستاذ عبد القادر
      الشكر لله وحده
      شكراً لمرورك الكريم يا أبا عبد الكريم

      حذف